الأحد، 15 مارس، 2009

خلـــوني مُبــدِع






السلام عليكم



حبايبي الزوار ..الصغيرين والكبار ...

في يوم نفسك كنت تبقى حاجة وما قدرتش تعملها ..أو في يوم كنت نفسك تقول حاجة ومعرفتش أو مالقيتش الفرصة إنك تقولها ..وزي كل ماما وكل بابا لما بيعجز عن تحقيق حلم ..بيتمنى يحقق أحلامه في عياله..
لكن هل عندنا فكرة إزاي نعرف أحلام عيالنا ..نفسهم يبقوا إيه ..عندهم موهبة إيه ..عندهم نقص في إيه ومحتاجين مساعده عشان نقوم النقص ده..؟
يا كل بابا ويا كل ماما ..ادخلوا على عيالكم وشوفوا أكتر لعبة بيحبوا يلعبوها ايه والعبوا معاهم ..بيحبوا الفك والتركيب ..جميل نوفر لهم لعب عشان يكتشفوها ويفكوها ومش مهم يبوظوها ..بيحبوا العك والتلوين يالا نشتريلهم ألوان كتير ..ونلخبط معاهم ونشوف ...ورقة وقلم ونكتب ونخشخبط بالألوان ..




في حاجات أساسية يا ماما ويا بابا لازم نعرفها ..لما نحب نكتشف موهبة أو ملكة موجودة عند عيل من عيالنا
خلونا نقولْهم بترتيب..


أولا :الحـــرية

الحرية للطفل في مرحلة لعبه دي حاجة مهمة جدا هتخليه يطلع كل إماكاناته في اللعب ده وخاصة لو كانت تتفق اللعبة مع الملكة اللي ربنا وهبها ليه
ودا دور ماما وبابا ..لازم نشاركهم في اللعب أو على الأقل نسيبهم يلعبوا من غير ما نصدر أي عقوبات على تصرفات هيا أصلا من قبيل الفطرة لإكتشاف العالم اللي هو عايش فيه أو اللي نفسه يفهمه عشان يقدر يعيش فيه

ثانيا : الإحتــرام

الطفل لازم يحس بتقدير ذاته من بابا وماما بالأخص ..ولازم كمان أثناء ممارسة الحب بين الوالدين والطفل يصدر من بابا أو ماما بعض الكلمات زي ..أنا بحبك أوي ياأحمد ..لما يصحى من النوم ..حبيبي الجميل صحي وحشتني ..الطفل مش بيشعر بالحب غير لما بيسمع الكلام ده ..لأنه مش مطالب انه يحس بحب وحنان وتقدير بابا وماما ليه من غير كلام..وفي دراسة اتعملت بتقول ان الأطفال اللي كانوا بيسمعوا كلمات الحب من الوالدين كانوا أكثر إبداع وابتكار من ذويهم الذين لم ينعموا بأي نوع من التقدير والحب
وكمان لازم تحترم ماما رأي مازن في اختياره لملابسه مثلا أو لعبه أو ألوانه ..وتحاول تقنعه برأيها لو عاوزة أو تستميله بحاجة تانية بحب ويبان إنها رغبته مش فرض عليه.

ثالثا: الإقلال من القواعد والاهتمام بالقيم


والنقطة دي بتتفق مع ترك الحرية للطفل في الاكتشاف والتجريب..يبقى لازم ما نرهقوش كمان في القواعد والالتزامات اللي المفروض عليه يعملها ..يعني دايما ماما توجه تعليماتها لمَيْ ..هدومك تكون نضيفة ..لعبك ما تتكسرش..رتبي اللعب ..ما توسخيش نفسك بالألوان ..
مي بالشكل ده هتكره اللعب أو أي سلوك عشان تتجنب أوامر ماما
وفي دراسة اتعملت لأسر الأطفال المتميزين وجدوا أن متوسط القواعد التي وضعتها الأسرة للطفل كان أقل من قاعدة واحدة ..زي عدد ساعات المذاكرة أو الواجب المنزلي ..أو وقت النوم
بينما كان متوسط عدد القواعد التي وضعتها أسر الأطفال غير المتميزين في الابتكار هو 6 قواعد
لكن ده ما ينفيش إن البديل عن القواعد الصارمة اللي بتسبب نوع من الكبت والتسلط ..زرع الأسر مجموعه قيم تبين وتوضح للطفل معني الصواب والإثابة ..والخطأ والعقوبة..زي مثلا النظافة من الايمان ..ربنا بيحب الولد الجميل ..بابا بيحب أحمد أكر لما بيكون نضيف.

أخيرا :تأكيد الأسرة على إنجاز وتقدير الابتكار

مش بس هنسيب الطفل يلعب ويبتكر بحريته ..لكن كمان هنشجعه وهنعرفه ان الحاجة اللي هو عملها هايلة وجديدة ..ومفيش حد بيعرف يعمل زيها بسهولة وأنه هو فعلا ممتاز ويستحق التقدير ..متهيأ لي دا أكبر دافع للطفل إنه ينجز ..ويستمر ويتطور مفهوم الابتكار عنده



وياريت لو نهدي عيالنا حب الابتكار ..نهديله لعبة ذكية ..نهديله الوان وورق ..صلصال يشكل ..بازل...
حاجات كتير هتخلي من عيالنا مبدعين ومبتكرين ..بس سيبوهم يبدعوا

تحياتي
جهاد مشالي